recent
أخبار ساخنة

الأطباء الريفيون يحاربون جائحة "كوفيد-19" ويحمون صحة القرويين


الحرير/
بينما تكافح المدن الصينية العديدة مع أحدث موجة لجائحة "كوفيد-19"، يبذل طبيبان يديران عيادة ريفية في مقاطعة جيانغشي بشرقي الصين قصارى جهدهما لتقليل تأثير تفشي المرض على الفئات الضعيفة التي تعيش في القرية.

في الساعة الثامنة مساء، كان الطبيب تساو خه هواي ينهي العلاج في منزل أحد القرويين، عندما اتصلت زوجته كه دونغ فنغ لتخبره أن هناك فتاة صغيرة في حاجة ماسة إلى مساعدة طبية. وأصيبت تشو جيا تشينغ البالغة من العمر ثلاث سنوات بحمى شديدة لمدة ثلاثة أيام. وعالجتها والدتها بالأدوية والتبريد في المنزل، لكن لم يكن أي منهما فعالا في خفض الحمى.

ووصل تساو بسرعة إلى العيادة وفحص الحالة الصحية للفتاة. وبالإضافة إلى الحمى، ظهرت على الفتاة أعراض تشمل التهاب اللوزتين الحاد والسعال. ونظرا لأنه لم يحن الوقت بعد لتناول حبة أخرى لتخفيض الحمى، قام تساو بإجراء الوخز بالإبر واستخدم رقعة تبريد لخفض درجة حرارتها. وبعد ساعتين، انخفضت درجة حرارة جسم الفتاة إلى المستوى الطبيعي.

 

وقال تساو "هناك زيادة حديثة في عدد مرضى الحمى وسط تفشي جائحة "كوفيد-19". ومن الشائع الآن تلقي مكالمة هاتفية في الليل حول المسنين أو الأطفال المصابين بالحمى".

يبلغ عدد سكان قرية شانغبان حيث يعيش تساو ما يقرب من 3000 نسمة، وأصيب ما يقرب من 70% منهم بـ"كوفيد-19". ويعد الزوجان الطبيبين الوحيدين في عيادة القرية. وعملا هنا لمدة 28 سنة بعد التخرج. وعلى عكس المستشفيات الكبيرة، لا توجد أقسام محددة في العيادة. ويكمل الزوجان كل التشخيص والعلاج.

وبالنسبة لهما، لم يكن القرويون مرضاهما فحسب، بل كانوا أصدقاء أيضا.

 
وقالت كه "يعاملنا المسنون الذين ليس لديهم أطفال من حولهم كأفراد من عائلاتهم. وعلى سبيل المثال، إذا غادرت القرية لفترة من الوقت، فسيسألونني أين كنت. ويشعرون بأنهم متصلون بنا".

احتفظ الزوجان بسجلات صحية مفصلة للقرويين بعد سنوات من العمل. ويعرفان جيدا من يعاني من أمراض مزمنة ويحتاج إلى رعاية خاصة. وشهدت القرية المزيد من الإصابات بـ"كوفيد-19" مع عودة طلاب الجامعات والعمال المهاجرين إلى مسقط رأسهم لقضاء عطلة عيد الربيع. وأصبح عدد المرضى الذين يزورون العيادة الآن 10 أضعاف المعدل الطبيعي.

 
وقال تساو "إننا مشغولون للغاية لدرجة أنه ليس لدينا سوى القليل من الوقت لتناول الوجبات. وسنعمل حتى وقت متأخر من الليل".

لمساعدة القرية على مكافحة تفشي المرض، قدمت السلطات المحلية "حزما صحية"، بما فيها الأدوية الأساسية ومجموعات اختبار المستضد، إلى العيادة، وتم توزيعها على القرويين المعرضين للخطر. وعلى مر السنين، شهد الزوجان تحولات هائلة في خدمات الرعاية الصحية الريفية. وكانا مصممين على التمسك بمواقعهما لحماية القرويين.

وقال تساو "تبذل الصين جهودا كبيرة لتحسين الخدمات الطبية في مناطقها الريفية، ويتطلب ذلك أطباء قرويين ذوي خبرة مثلنا. وآمل أن أكون قادرا على مواصلة هذه الرحلة المهنية لفترة أطول، لرؤية القرويين يتمتعون بصحة أفضل. وإنه أمنيتي الكبرى".
CGTN 
google-playkhamsatmostaqltradent