recent
أخبار ساخنة

*من علامات نجاح هدنة الأمم المتحدة رفع وفك الحصار عن مطار صنعاء الدولي وفتح ميناء الحديدة,, ولكن لم يتم تنفيذ بنود الهدنة حتى الحظة..!*

 


الحرير/

✒️أبوعمار العصيمي.

عبدالله حزام محمد ناصر

_ مرور الخامس عشر يومآ عن الهدنة الأممية الكاذبة والمزيفة، ومازال مطار صنعاء مغلق أمام عشرات الألآلف من اليمنيين المدنيين بحاجة للسفر للخارج للعلاج ....

ومازال ميناء الحديدة في حصار كلي حتى الحظة ولكن مانسمع عن تلك الهدنة غير الترويج الأعلامي فقط وعادة ترتيب صفوف مرتزقة العدوان السعودي الإمريكي والإماراتي الصهيوني فقط بعد إنهياراتهم وهزائمهم في المعارك السابقة.!!

_يجب على قوى العدوان السعودي الإمريكي والإماراتي الصهيوني أن يدرك جيدآ بأن هذه الهدنة ستكون هي الأولة والأخيرة، وفي حال فشل تلك الهدنة, بأن الرد سيكون مؤلماً جدآ ليس كما كان وحدث في مخزونات جدة النفطية من الضربات الحيدرية خلال الفترات السابقة، بل سيكون أشد بكثير، لم تتوقعه قوى العدوان السعودي الامريكي والاماراتي الصهيوني,

وأن القوة الصاروخية والطيران المسير اليمنية في أستعداد وفي جهوزية عالية الذي سيقضي على كامل المنشأت الحيوية الإقتصادية وأن سيحول تلك المنشأت بكاملها إلى رماد وأدخنة في الهواء وعلى قوى العدوان السعودي الامريكي والإماراتي الصهيوني الأنتظار من الإمطار اليمنية من القوة الصاروخية البالستية والطيران المسير في حال فشل الهدنة الإممية الكاذبة.!!

_اليوم الشعب اليمني يعرف كل أنواع الخداع الكاذبة لقوى الشيطان ويدرك كل المخططات الجديدة للقوى العدوان السعودي الإمريكي والإماراتي الصهيوني,

اليوم الشعب اليمني الصامت والصابر خلال سبعة أعوام من العدوان السعودي الامريكي والإماراتي الصهيوني,

وأن من علامات تنفيذ الهدنة الإممية هي فتح مطار صنعاء الدولي والذي لم يفك حتي الحظة، بل التحريض الإعلامي المستمر ضد منشأت مطار صنعاء، كذلك التحريض الإعلامي المستمر ضد ميناء الحديدة من القنوات الإعلامية التابعة لقوى العدوان السعودي الإمريكي والإماراتي الصهيوني المتواصل حتى الحظة، وهذا يثبت بأن قوى العدوان السعودي الإمريكي والإماراتي الصهيوني غير جاد في إيقاف العدوان ورفع الحصار على الشعب اليمني وانما مناورة وإعادة معنوياتهم من جديد فقط بعد هزائمهم في الماضي.!!

_هناك دليل قاطع على نقض وإفشال الهدنة الإممية وهي تحركاتهم وتصعيدهم في استكمال السيطرة وأحتلال المياه الإقليمية اليمنية عبر سفنهم العسكرية والحربية بقيادة الإمريكي والصهيوني عبر أدواتهم القذرة السعودي والإماراتي ومرتزقتهم الخونة وهذا ممايشكل الخطر على الملاحه الدولية وعلى محور المقاومة,

لكن القوة البحرية اليمنية لن ولم تكون مكتوفي الإيدي أمام هذا التصعيد الخطير في المياة الإقليمية اليمنية والتحكم بها وأستمرار القرصنة الإرهابية البحرية.!!

_حذاري حذاري حذاري القوة الصاروخية والطيران المسير والقوات البحرية في جهوزية عالية وماعليكم ياقوى الشر إلا الإنتظار فقط لساعة الصفر فقط ونكتفي بهذا وسلامتكم...الخ


بقلم المجاهد ابوعمار العصيمي. 

عبدالله حزام محمد ناصر.

مستشار رئيس الحملة الدولية لفك الحصار عن مطار صنعاء الدولي.

ومساعد الامين العام للنشر والتوزيع في الاتحاد العربي.

وعضو ملتقى كتاب العرب والأحرار لدول محور المقاومة.



google-playkhamsatmostaqltradent