recent
أخبار ساخنة

“ الدّينُ والدَّهماء ..

 


الحرير/ 

بقلم/محمد الكلابي 

  إعتقادُ الانسانِ بأنّه يمتلكُ الحقيقة هو مصدرُ كلّ قمعّ ، فهذا الاعتقادُ يعتقلُ العقل،عقل الذات وعقل الاخر ..فالمذهبُ السّياسي الإيديولوجيّ يطلبُ من أتباعهِ ما يطلبُه المذهبُ الدينيّ من أتباعهٍ ، وهو الخضوع الدائم والتضحية بالذات والقبول باستئصال الاخر ، ففي القمعِ والقتلِ والاستبداد يتلاقي الل؟اهوتيّ مع الايديولوجيّ .. لذلك ف‏لا تستغربُ من السياسيّ الذي يٌطالبُ بالحرّياتِ وحقوقِ الإنسان وبنفسِ الوقت يُطالبُ بسجنِ من ينتقدُ التراث أو يكتبٌ رأياً مُخالفاً لمعتقداتِه ، فعالمُ الاجتماع الفرنسيّ (إدغار موران) يقول : " إنّ جميعَ الفنون أبدَعت وأنتجَت روائع ، إلا السّياسة ، فقد خلَّفَت مسُوخاً ..! " .. 

  في كلِّ مرحلةٍ تاريخية يولَدُ (سقراط ، وجاليليو ، وبرونو ..) كثقافةّ للخروجِ عن المألوف تقودُهم الأكثرية للقتلِ أو النّفي ، غير أنَّ أفكارَهم تبقى حيّة ، في حين يفنى جلاّدِيهم ..! فكلّ الأفكار المُذهلة التي تبّناها أفرادٌ وغيّرت وجهَ العالم ما هي إلا نتيجةٌ صِراع بين أفكارٍ متناقضة ..

وعلى هذا ، فإنّ : 

- رجلُ الدّين الذي رفضَ معانداً أن ينظرَ في التلٍّسكوب عندما طلَب منه (غاليليو) ذلك ليرَى الحقيقةَ بعينهِ وفضَّل على ذلك أن يزٌجَّ بغالِيلي في السِّجن . 

- رؤساءُ المَجمع اليهوديّ الذين منعٌوا النّاس من الاقترابِ من (سبينوزا) لمسافةِ أربعةِ أذرُع وصبُّوا عليه جميع اللّعنات الواردة في سٍفرِ الشريعة في نومهٍ وصبحهٍ ودخولهٍ وخروجه وقيامهٍ وقعوده . 

- المحكمةُ الإكليريكية التي  قطعَت لسان ( جيوردانو برونو) . 

- الكنيسةُ التي لم تسمح بدفنِ ( فولتير ) لأنّه انتقدَها . 

- برلمانُ باريس الذي أصدرَ قراراُ بحرقِ ( جان جاك روسو ) . 

- رجالُ الكهنوتِ الذين أطلقُوا على كلابِهم اسم ( كانط ) .! 

  وهكذا فقد ذهبَ كلُّ هؤلاء وأمثالهم وتوابِعهم ، وكلُّ من على شاكلتٍهم الى هوامشٍ التاريخ وبقِيت أسماءُ أصحابِ الفكرِ مُخلَّدة في ذاكرتهِ ...

google-playkhamsatmostaqltradent