recent
أخبار ساخنة

فتات المليارات ..

 


الحرير/

بقلم/خزعل اللامي 

عليك ان تتخيل حجم الواردات المالية الهائلة المتحققة من صادرات النفط العراقي لو انها استثمرت في مكانها الصحيح منذ سقوط نظام الصنم والى يومنا هذا ماذا حصل او سيحصل .

لندع الحديث عن الفساد جانبا ونفرض جدلا أنه غير موجود ونتكلم بالأرقام المتاحة من الجهة المعنية 

بالأمس كشفت وزارة النفط عن أعلى واردات مالية منذ 50 عاما  لشهر آذار الماضي / 2022  حيث بلغت أكثر من 11 مليار دولار , واكثر من 8 مليار دولار في شباط المنصرم  ، والموارد المالية للاشهر التي قبلها وقبلها وووووو وهي في حقيقة الامر سوى أرقام تصاعدية لأموال تذهب الى خزينة الدولة من حصة واردات النفط فقط والتي يتحسر المواطن البسيط بأنها لم تستثمر لمصلحته وان حصل فلا يلمس منها إلا الفتات.  

ففي بداية آذار المنصرم وعدت الحكومة العراقية شرائح بعينها من المواطنين بمنحة مالية قدرها 100 الف دينار لاغير ولم تفي بوعدها ووعدت أيضا بإعطاء جميع العوائل حصة تمونية إضافية بداية شهر رمضان ولم تفي كذلك بوعدها ، وتقول انها بصدد تسليمهم وجبة ثالثة حسب بيان وزارة التجارة مع العلم أن الوجبة الثانية لم تصل لاغلب العوائل أو متعثرة ولا احد يعرف ماهي الاسباب لاسيما ونحن نلمس إرتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية التي تدخل في طبق مائدة رمضان ولاحراك جاد وجاد جدا من الجهات المعنية في الحكومة للحد من ارتفاع الأسعار  .

إنه فتات الفتات للمواطن من المليارات المتحققة المضافة للخزينة العراقية جراء إرتفاع أسعار النفط في الاسواق العالمية والتي لم يجني منها العراق شيئا على مستوى المشاريع الإستراتيجية التي لو نفذت كان بإمكانها انتشال المواطن العراقي من فقره المتقع وغيرت حال البلد من حاله المزري إلى حال افضل بكثير من دون أدنى شك.

google-playkhamsatmostaqltradent