recent
أخبار ساخنة

إنتخابات نقابة الصحفيين .. تكريس الديمقراطية

 


الحرير/   

 بقلم/فراس الحمداني 

سنوات ونحن نجتهد في سبيل دعم حرية الصحافة وحماية الصحفيين وتوفير ضمانات العيش الكريم للزملاء من أعضاء الهيئة العامة في نقابة الصحفيين الذين ينتشرون على مساحة الوطن وكذلك وسائل الإعلام ( الفضائيات والصحف والإذاعات ووكالات الأنباء ) وما يمكن أن يتصل عمله بالصحافة والإعلام الوطني العراقي الذي تحولت فيه الصحافة من السيطرة الشمولية إلى الإنفتاح والتعددية والحرية في النشر والتعبير والنقد الهادف ودعم العملية السياسية والديمقراطية التي لم تكن متاحة في السابق وهي ظروف ملائمة لإنتاج المزيد من الإبداع والقدرة على توظيف الطاقات من خلال تدريب الصحفيين وتأهيلهم وتطوير مهاراتهم الذاتية وإبداعهم ومنحهم فرص العمل والدراسة والإستفادة من التقنيات الحديثة وتمكينهم من قراءة الأحداث وتسهيل مهامهم في التغطية الصحفية ودعم تشريع القوانين والتواصل مع المؤسسة التشريعية والحكومية التي تقع على عاتقها مسؤوليات قانونية ودستورية متعلقة بالحريات .

إنتخابات نقابة الصحفيين هي إنتخابات تكريس النجاح وتأكيده بعد سنوات من العطاء الفذ والدفع بإتجاه أن يكون للصحفيين دورهم ووجودهم المتفرد والناضج الذي لم يأت عن فراغ بل هو نتاج عمل شاق ومضن قام به السيد النقيب ومجلس النقابة والإدارة وفروع النقابة في المحافظات الذين كان لهم دور كبير في توفير فرصة مثالية لعلاقة حيوية بين المركز والفروع ومنح الزملاء في المحافظات حقوقهم الطبيعية من خلال نقابتهم التي نجحت في حفظ وحماية الكيان الصحفي العراقي أمام محاولات خلق كيانات موازية لتفتيت وحدة الصحفيين وتمزيق جهدهم والإساءة لعراقة العمل الصحفي ووجود دور حيوي لنقابة الصحفيين .

الزميل مؤيد اللامي رئيس إتحاد الصحفيين العرب ونقيب الصحفيين العراقيين كان هو الشخص الأكثر حضورا في تاريخ الصحافة العراقية من خلال إعادة الهيبة للمؤسسة الصحفية ودورها وتأثيرها وأوصلها إلى النضج الكامل والمتفرد ونقلها إلى العربية والعالمية ، فلم يحدث في تأريخ الصحافة العراقية ومنذ عام 1896 وإلى فترة قريبة كان العراق بهذا الحضور والتأثير كما هو اليوم سواء على المستوى العربي ، حيث تتجسد قوة وتأثير نقابة الصحفيين وعمق وأهمية ما يقوم به السيد رئيس إتحاد الصحفيين العرب سواء على مستوى العمل الصحفي أو في إطار الدفاع عن قضايا الأمة وما يواجهها من تحديات جسيمة ، أو على مستوى العالم حيث لا يعقد مؤتمر لإتحاد الصحفيين الدوليين إلا وكان العراق من أعمدته والفاعلين الرئيسين فيه .

هذا ما يدفعني للقول إن إنتخابات نقابة الصحفيين العراقيين هي بالفعل إنتخابات تكريس الديمقراطية والنجاح ، وسيكون الصحفيون مع نقيبهم وزميلهم الأستاذ مؤيد اللامي معهم في كل خطوة الذي تشرفنا بالعمل برفقته وبرعايته وبمعيته ولم نشعر في يوم إننا نعمل بأسلوب الأمر والنهي بل بالنصح والتوجيه والقرار الواعي .

ندعو الله جل وعلا أن يوفقنا لنواصل مسيرة الإبداع الصحفي لخدمة العراق وشعبه وأسرتنا الصحفية .


 Fialhmdany19572021@gmail.com

google-playkhamsatmostaqltradent