recent
أخبار ساخنة

الرابحون .. لا خسائر في "خطاب الاستقلال"

 


الحرير/

بقلم/خزعل اللامي 

النقاط الأبرز  في خطاب رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور برزاني الذي ألقاه في منتدى الطاقة العالمي والذي عقد في دبي قبل أيام ، نقتبس منه النقاط الثلاث الاهم والاكثر جدلا قائلا " كردستان قوية ومستقلة اقتصاديا" مشيرا "وسنصبح مصدراً للغاز إلى بقية العراق وتركيا وأوروبا في المستقبل" واستدرك "ان قرار مايسمى بالمحكمة الاتحادية غير الدستوري لا يمثل تحدياً في استقطاب المستثمرين بمجال النفط والغاز في الاقليم"

الرجل لم يكذب ولم يبالغ وقال الحقيقة التي يعيها ويعرفها الجميع ان كردستان " مستقلة" ولاينقصها سوى الاعلان الرسمي لها كدولة ليس إلا،  ولكن برزاني الابن ومن قبله البرازني الاب ومسؤولين آخرين لا يسعَون ولايريدون في الوقت الحالي الاعلان عن هذا القرار رسميا لا لشيء كونهم المستفيدين أولا وأخيرا من ثروات العراق المتواجدة في الإقليم  ووارداتها وأموال الضرائب والمنافذ الحدودية والمطارات والتي لم يسلموا منها سنت واحد للحكومات الاتحادية المتعاقبة بعد ٢٠٠٣ ،  وكذلك حصولهم على المناصب السيادية في الحكومات المتعاقبة بعد ٢٠٠٣ وتمثيلهم في مجلس النواب ناهيك عن تخصيص مايناهز ال ١٢% إلى ١٧% من ميزانية العراق كحصة للإقليم ، إذن قصة استقلال كوردستان تطرح للاعلام فقط ولن ينفذها مسؤولي الاقليم لا اليوم ولا غدا لأنها ان نفذت فستكون خسارة فادحة للاقليم بعد هذه الغنائم  والمكتسبات وكما يقول المثل العراقي( امين ماملتي غرفتي) .

google-playkhamsatmostaqltradent