recent
أخبار ساخنة

أبنة الطين ..

 


الحرير/

بقلم الكاتب الإعلامي: احمد سعدون البزوني - العراق

الكاتبة مُنى سالم – من مصر ، دائماً تذكرني بالشجرة ـ او ـ ( السجره ) كما يُسمونها في صعيد مصر، كلما فرع طولها واخضر عودها، تبقى روحها في جذرها، 

ها هي ( منُى سالم سعد الدين ) الإنسانة والزوجة والام والصديقة والكاتبة والروائية، ما شدني اليها حديثها المستمر والمتواصل عن جذورها الطينية، وموضوعاتها التي شغلت هاجسها الادبي والفكري، رغم سكنها  في الاسكندرية لم تصبح ساحلية ، وعملها المتواصل في القاهرة، لم تخطفها اضواء المدينة الساحرة، غرست اصابعها في ارض الاجداد، كما فعلها (محمد بو سويلم)، الفرق بينها هو غرس دم يديه بأرض، وهي غرسة ثمرة الفكر والابداع في كتاباتها المتجذرة عن هويتها واهلها وناسها، اتصور ان اكثر ابداعاً، لان الانسان يموت انما الفكر حي لا يموت ، 

سبب عدم شُهرتها لحد الان بين الاوساط الفنية والادبية والثقافية في الوطن العربي ، لأن كتابتها مليئة بالاحترام والعفة والصدق، بعيداً عن الاسفاف المُخزي والعُري الفاحش الذي يهلُ عليها مع هلال رمضان عِبر الشاشة الفضية، او لم تكن (ترند) او (نبر وان) في (السوشل ميديا).

جمهورها رتيب كرتابة شخصها ومتابعيها، فهي صاحبة المُشهرات، روايتها التي اوقفني كثيراً، مِن حيث الحبكة في السرد وقوة الموضوعية وتنقُلاتها في الدراما، كانت (مُشهراتها) خُلاصة حكايات الجدات، حاملة الموروث واختزال الطقوس والعادات والتقاليد التي مرت عليها وعاشتها،

تظهر الكاتبة حكّاءة مُميزة وذكية تتقمص ارواحاً بعيدة عن واقعنا ومُجتمعنا الحالي، وتُلون حِكايتُها بأصوات وصور وشخصيات مُتعددة مِن خلال سرد سريع لاهث، فتأتي الاشياء طازجة، خارجة من أزمنة سبقت تاريخها، تُشكل انماط حياتهم الأولى، مِن الغيبي والواقعي، ومِن الملموس والمحسوس، أخذت الكاتبة مُنى سالم مِن مَعين جدتها حلوُ الحديث وعِشق الخير والرغبة في الحياة، واحترام المُجتمع ومحبة البيت، ذكريات كثيرة تتجمد بداخلها وتتلاشي احياناً، تعود مجدداً عندما تجتمع الاسرة وتُجدد الحكايات، تقتنص الفُرصة عندما تُحيطها الافكار، وتتزلزل مِن فوق جبل مثقلةً به، في منتصف الليل تجلسُ مُرغمة وسط اوراقها، حتى تتخلص مِن افكارها التي تغزوها ليلاً، لِتعيش في عالم غير عالمِها، تغـوصُ بِنا في رواياتها، في عالم الطقوس والخُرافات والأساطير الشعبية، عالم الذكريات والشجن الذي عاشتهُ في طفولتها في ارياف مصر، مُتأثرة بأسلوب حكائي بسيط اخاذ، انها قادرة على إيصال المعنى والمغزى مِن هذا العالم المُدهش والغريب، بشخصيات مُنتقاه مِن الواقع المصري المُعاصر، تؤمن بهذا العالم، فـ برعت في وصفهُ بين اسطر اوراقها، فــ رواية (البيوت في بر مصر) هي الاقرب الي روحها، حيثُ تكشف صورة الفلاح والريف المصري مُنذ بداية القرن التاسع عشر وحتى قُبيل نهاية القرن العشرين، وتحولات تِلك الصورة عِبر الزمن في النُصوص السردية البارزة، وارتباط تِلك الصورة بِتجلياتها اﻷدبية، إذ يظهر الفلاح من خلالها باعتبارهُ رمزاً واضحاً للإنسان المُكافح، وكيف تبلورت حياتهُ المعيشية المُتعبة، بدأت الكاتبة بتفاصيل الرواية ما قبل القرن السابع عشر، وهي مرحلة سياسية واجتماعية مُغايرة، ليقف القارئ على ما تعنيه مِن خلال رواياتها والتي تناولت العلاقة بين الرواية والمُجتمع مع ظهور الأيديولوجيات المُتعددة، إذ ترى أن هُناك توافقاً عاماً حول خصائص الرواية على مستوى البِناء والخِطاب، وعلى تمثيلها للزمان والمكان، وأن كل هذا موجود في الفضاء التاريخي الجديد للمجتمع والحداثة، أدى إلى تدفُق عدد مِن الأعمال، تناولت العلاقة الجدلية بين الرواية والمُجتمع سواء في إطار السياقين القديم والحديث، ومِن ثم تناولت الجدل حول الذات الروائية، حيث كان هُناك شُبه اجماع على أن رواية (المُشهرات) هي هويتها في مجالها الادبي البارز، على الرغم مِن ظهور عدة محاولات روائية لها، والتي تلوح في اﻷفق مِن ماضٍ بعيد وصناعة خِطاب مُعاصر واﻻستمرارية عِبر الزمان والمكان، وبناء على ذلك اعتُبرَت روايتها المُشهرات الرواية البارزة اقرانها، فهي تعرض صور كاملة للحالة الاجتماعية في ذاك الزمن العصيب، مُتماسكة فيما يتعلق بِنصوصها مِن (الحِبكة والدراما والسرد والزمان والمكان)، 

تود الكاتبة مُنى سالم طرح قصص القرية في فترة السبعينيات التي عاشتها، للإشكاليات المنطقية مِن المُعتقدات الطائفية والشعائرية والقبلية الريفية البدائية مِن أجل استكشاف الطبيعة اﻷسطورية للثقافة الشعبية وكذلك الجانب القسري والحّدَي الخفي في المُجتمع الريفي، ترى الكاتبة أن روايتها (المُشهرات) تُمثل التضاد بين الثقافة الريفية وخِطاب نظام الحداثة، تصف كل مرحلة مِن خلال تضمينُها في مستوى جدلي وإعادة خلقها باعتبارها فضاءات مُتوازية للتمثيل السردي لِدراما فردية وجماعية.

تستضيفنا (مُنى سالم) بين صفحاتها، وتعرض علينا طبخة بمقاديرها وطرق إعدادها، كاتبه تُجيد قياس المسافات من رواياتها الى ذهن القارئ، بارعة بـ (طبخ الأدب) أو (ادب المُطبخ)، فطريقتُها في طبخ النصوص تُذكرني بـ الكاتبة اليابانية (بنانا يوشيموتو) حينما تقول : (المطبخ والطبخ هما محور الرواية)، هكذا خرجت علينا مُنى سالم بهذه الروايات التي تُثير الدهشة والشجون معاً، أتت من موروث عريق، مُتجذر في اعماق  الاراضي الريفية، عاشت مع جميع الحالات والكلمات التي كتبتها في قصصها واشعارها ورواياتها، فهي احدى المُبدعات اللواتي يعتصرن الابداع، بِسهر ومُعاناة وشق الانفُس .

google-playkhamsatmostaqltradent