recent
أخبار ساخنة

النائب الأول لمحافظ البصرة يؤكد عن استئناف العمل بالمشاريع المتوقفة بالمحافظة ووضع لجان لمراقبة عمل الشركات

 


الحرير/

اكد النائب الأول لمحافظ البصرة المهندس ، محمد طاهر التميمي ، عن تكبد المواطن البصري معاناة كبيرة بسبب الشركات المتلكئة التي لم تنجز اعمالها على الوجه الصحيح  ، واثرت سلبا على حياته اليومية  ، مبينا ان" الحكومة المحلية في البصرة كانت قد أوقفت واحالت سابقا كثير من الشركات المتلكئة في المحافظة جراء تدني مستوى اعمالها العمرانية وعدم جديتها بالعمل ، ومنها شركة كوثران والتي أدخلت شركاء معها ومع ذلك لم تنجز العمل بشكله الصحيح الذي يخدم المواطن البصري انذاك ".

وقال نائب المحافظ ، محمد التميمي ، في تصريح صحفي ، ان" الأيام الأخيرة شهدت حركة خدمية وعمرانية في عدد من مناطق البصرة ، ومنها بدأ العمل بمشروع منطقة البراضعية ، ودخول شريك مع شركة كوثران وبنسبة عالية ، وستكون هناك رقابة مستمرة ، ولجان متابعة من اجل إتمام العمل بالشكل الصحيح ، موضحا ان" منطقة البراضعية كانت تعد من ارقى المناطق في البصرة ، وكذلك المعقل كان المشهور بين الأهالي انه من اجمل المناطق بالبصرة ".

وأضاف التميمي ان" الوضع الخدمي والاعماري الجاري اليوم في البصرة نراه ومن بعد توجيه الحكومة المحلية الإنذارات وسحب العمل من الشركات المتلكئة بدأ يسير بشكل افضل في تنفيذ المشاريع من قبل الشركات الأخرى التي باشرت بالعمل ، وستبقى لجان المتابعة تراقب العمل بشكل مباشر اعمالها لضمان الجودة واكمال المشروع على الشكل الصحيح".

واكد المهندس التميمي ان" الاجتماع الأخير الذي حضره نيابة عن محافظ البصرة بالعاصمة بغداد ، والذي عقدته وزارة التخطيط مع المحافظين ، ولعدم إقرار الموازنة الجديدة لعام 2022 ، قرر وزير التخطيط خلال الاجتماع  بأن تحدد نفس الأموال المخصصة لمحافظة البصرة لعام 2021 ، والبالغة  تريليون وستين مليار دينار ، وتقسيم المبالغ وارسالها الى محافظة البصرة على اربع دفعات كل ثلاثة اشهر".

 ولفت النائب الأول للمحافظ انه لمقتضيات وضرورة استئناف عمل المشاريع المتوقفة فقد وعدتنا وزارة التخطيط بتمويل البصرة بالدفعة الأولى من المبالغ خلال الأسابيع المقبلة ، وسيتم صرف جزء من هذه المبالغ لمستحقات المقاولين بشكل مؤقت لحين إقرار الموازنة ، وبعد إقرارها ستفوق المبالغ اكثر من هذا الرقم بكثير بأعتبار ان" موازنة هذا العام أصبحت كبيرة وهناك ارتفاع بأسعار النفط ".

google-playkhamsatmostaqltradent