recent
أخبار ساخنة

أسارى حكومات العالم الافتراضي

 


الحرير/

بقلم/كاظم فنجان الحمامي 

لا مفر بعد الآن من قبضة الحكومات الافتراضية، فقد أصبحنا سجناء زنازينها، حيث نقبع داخل معتقلات الوايفاي والانترنت والواتساب والانستغرام، واصبحنا مثل البيادق التي تتحكم بها حكومات الفيسبوك والاندرويد والهواواي والأبل والتكتوك، وهي الآن موغلة في حياتنا صغاراً وكباراً. فالقفزات النوعية الهائلة التي تشهدها قطاعات البيانات الضخمة، والذكاء الاصطناعي لا بد أن تواكبها تغييرات جذرية في التشريعات والقوانين، وبخلاف ذلك سنصبح كلنا رهائن في قبضة الشركات الكبرى، ولابد من وضع حدود تحفظ كرامتنا وسيادتنا. .

وربما يطول بنا المقام في التحذير من مخاطر الخوارزميات والبرمجيات الشيطانية التي استحوذت على مدخراتنا الشخصية بمحض إرادتنا.

ويشهد قطاع صناعة السيارات تطوراً هائلاً في التحكم عن بعد بسائقي السيارات، نذكر ان سيارات (BMW) الجديدة ستحتوي على نظام (iDrive 8) المتصل بالإنترنت عبر شريحة الجيل الخامس الإلكترونية (5G SIM) المدمجة بالسيارة، وتستطيع معالجة ثلاثين غيغا بالثانية، ومتصلة بسحابة (BMW) التي تحتوي على كل المعلومات الخاصة بالشركة، بالإضافة إلى كاميرات داخلية موجهة، وقد شارك أكثر من عشرة آلاف مُبرمج، في تطويرها بهدف دمج شعور الإنسان بقيادة السيارة. وربما يأتي اليوم الذي يمنعونك من ركوب سيارتك، لأنها مرتبطة بك، ومتصلة بهم عن طريق التحكم عن بعد، وربما تُمنع من ركوب أي سيارة تحوي كاميرات داخلية، مما يعني أنه خلال خمس أو عشر سنوات لن تجد من يوصلك إلى السوق أو إلى مقر عملك الا بالعودة إلى شراء عربة تجرها الخيول، أو شراء دراجة بخارية أو ستوتة. .

google-playkhamsatmostaqltradent