recent
أخبار ساخنة

بعيوه في بغداد لاسداد ولا رداد......

 


الحرير/

بقلم /صفاء الفريجي

قصة بعيوه .. وهو شاب من سكنة العاصمة بغداد  .. وأسمه محمد  .. وهو من العائلات الفقيرة التي تعيش في مجمع سكني يقع وسط العاصمة ..

محمد يعمل عامل خدمة بين وكلاء المواد الغذائية والمواطنين .. حتى أصبح محمد حديث النساء البغداديات في مواقع التواصل الأجتماعي .. فحينما تأتي الحصة التمونية في بداية كل شهر وهو يحاول أرضاء كل الأطراف،  سواء كانوا وكلاء الحصة التموينية أو المواطنين .. وبعيوه ..  لديه أكثر من عمل بين سكان المجمع....

ويوما بعد اخر اصبح على ( بعيوه ) الطلب الكثير من قبل الأهالي .. حتى أصبح مشهورا ، ومحور خدمي مهم وذاع صيته ، وصار حديث الناس غالبا مايكون ( وين بعيوه .. خابرونه بعيوه ..  محد شاف بعيوه .. وين نلكاه ..  وين أختفى .. في حين هو بعيوه لاسداد ولا رداد) والأمر يستمر على هذا المنوال بشكل مستمر....

رباط حديثنا اليوم : هو السياسة العراقية .. وخصوصا المختصين منهم .. فعليهم أن يأخذوا العبرة من (بعيوه) لخدمة المواطن .. وهو عامل بسيط يأخذ أجور قليلة مقابل تقديم الخدمات !!                                 ورجال السياسة أيضا لديهم رواتب عالية .. ولكنهم للاسف الشديد نراهم اليوم .. لايستطيعون أن يقدمون ماقدمه (بعيوه) للمواطن اليوم .. مع جل أحترامي للسياسين المخلصين في هذا البلد ..

google-playkhamsatmostaqltradent