recent
أخبار ساخنة

المهندس التميمي يبحث مع مدير برنامج تنمية المناطق المحلية للامم المتحدة مشروع البصرة اجمل والتوأمة مع جمهورية سلوفينيا

 


الحرير/

التقى النائب الاول لمحافظ البصرة المهندس ، محمد طاهر التميمي ، اليوم الاثنين ، مدير برنامج تنمية المناطق المحلية للامم المتحدة الدكتور ، شتيفان شميت ديجينهاردت ، في مقر الحكومة المحلية ، وتباحث الجانبان الاستعدادات النهائية لاكمال مشروع البصرة اجمل ، ومشروع التوأمة مع جمهورية سلوفينيا".


ونقل مكتبه الاعلامي في بيان صحفي ، ان " نائب محافظ البصرة ، محمد التميمي ، بحث مع مدير برنامج تنمية المناطق المحلية ومدير مكتب برنامج الامم المتحدة الانمائي في اربيل ، ديجينهاردت ، المشاريع والنشاطات التي سينفذها مدير برنامج التنمية في محافظة البصرة ، ومنها "مشروع البصرة اجمل" الكائن في القصور الرئاسية بمنطقة البراضعية ، والخطوات التي وصلت بهذا الصدد بأنشاء حاضنة الاعمال ، والموظفين المعنيين بهذا المجال ، وسيتم المباشرة بهذا المشروع في وقت قريب لتوفير فرص للعمل ، ولتكون خطوة اولى لتمويل الحاضنة من قبل المحافظة في المستقبل  ، وكذلك مشروع التوأمة مع جمهورية سلوفينيا ، موضحا الى مناقشة النائب الاول مع مدير البرنامج التنموي في الامم المتحدة ، موضوع المنصة الالكترونية ، وفعالياته الاخرى المرتبطة مع برنامج التنمية المحلية في دعم منظمات المجتمع المدني واختياره احد المنظمات بتكفل مشروع تدريب النساء ، والعاطلين لتوفير فرص العمل  من خلال تدريب الشباب ، والتنسيق مع المحافظة في اختيارهم".


واضاف البيان ان"المهندس التميمي اكد خلال اللقاء ان" الحكومة المحلية تدعم مشروع البصرة اجمل ليكون واجهة لمحافظة البصرة ، ولاسيما المعاناة التي تعترض عملها بسبب التجاوزات الحاصلة على المناطق الخضراء ، وشكلت عائقا امام المحافظة لانشاء الاماكن الترفيهية والمتنزهات للسكان ، لافتا ان" تدريب العاطلين عن العمل هو امر مهم جدا للحكومة المحلية ، ولاسيما انها مقبلة على تنفيذ مشاريع كبيرة ومهمة ومنها مشروع ميناء الفاو ، ومشروع البصرة الكبير ، والمشاريع التي تنفذها الشركات النفطية بالمحافظة ، وبالتالي ستكون المحافظة بحاجة لتدريب العاطلين عن العمل من ابناء البصرة من اجل اعادة تأهيلهم وزجهم في هذه الشركات ، داعيا برنامج الامم المتحدة الى ان" يركز العمل بمشاريعه على الاقضية والنواحي ، نظرا لوجود كثير من الطبقات الفقيرة والمحرومة في تلك المناطق ، والسعي الى تأهيل شبابها بالتنسيق مع مكتب التشغيل في ديوان محافظة البصرة الذي يمتلك قاعدة بيانات كاملة بأسماء العاطلين ، ومؤهلاتهم وتخصصاتهم ، منوها ان" اغلب الخريجين في الجامعات والمعاهد ينتظرون توفير التعيينات من قبل الحكومة ، وهذا لايمكن لاي دولة في العالم من تأمينه ، ولكن بنفس الوقت بالامكان دعم هؤلاء الخريجين حسب اختصاصاتهم من خلال اقامة الورش لتدريبهم ودعمهم لاقامة مشاريع صغيرة خاصة بهم ، واستيعاب اكبر عدد ممكن منهم بدل البقاء عاطل عن العمل بأنتظار التعيينات ، ولربما ستكون الارباح والاموال التي سيحصل عليها بفائدة ومنفعة اكبر من الوظيفة في دوائر الدولة".


فيما اكد مدير برنامج تنمية المناطق المحلية للامم المتحدة ، ان" الشباب العاطلين عن العمل هو من جملة اولويات عمل البرنامج الذي سيعمل عليه في البصرة ، ويعمل في الوقت الحالي على الاستماع لوجهة نظر المحافظة لتنسيق الجهود المشتركة سوية لخلق فرص عمل جديدة لابناء المحافظة، ومن احد الخطوات الحالية الجاري العمل بها هو انشاء منصة توظيف العاطلين عن العمل ، وسيقوم برنامج تنمية المناطق المحلية للامم المتحدة من جانبه بالاستعانة من بيانات مكتب التشغيل المركزي في المحافظة ، والعمل بشكل مشترك لتوفير فرص العمل ".

google-playkhamsatmostaqltradent