recent
أخبار ساخنة

ما رأي العالم في حوكمة الحزب الشيوعي الصيني؟

 




الحرير/

بقلم الإعلامية الصينية /سعاد ياي شين هوا 

تعمل دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني على تعزيز التبادلات بين الحزب الشيوعي الصيني ( الحزب الحاكم) وباقي الهيئات الحزبية الدولية. وقد مرت سبعون سنة منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية، وتحافظ الدائرة الآن على اتصال وثيق مع أكثر من 160 دولة وأكثر من 500 حزب سياسي ومنظمة سياسية في العالم.

وخلال السنوات الأخيرة، تولي الأحزاب السياسية الأجنبية المزيد من الاهتمامات بكيفية حوكمة الحزب الشيوعي الصيني للصين التي تعتبر دولة كبيرة في العالم. فأصبحت دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني منصة مهمة تتعرف منها الأحزاب الدولية على ما يتعلق بتطور الحزب الشيوعي الصيني وأعماله الحزبية.

وفي يوم ال23 من نوفمبر، عقدت دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني الدورة الثانية من الندوة الافتراضية بين الحزب الشيوعي الصيني والأحزاب اليسارية العربية في بكين، بحضور سونغ تاو رئيس الدائرة وعدد من المسؤولين بها، وكذلك عدد كبير من زعماء وممثلي الأحزاب اليسارية العربية.

وقالت السيدة قوه جين تسان نائبة مدير قسم الشؤون الشاملة بمصلحة غربي آسيا وشمالي إفريقيا التابعة للدائرة إن تنظيم هذه الندوة في ظل نجاح انعقاد الجلسة الكاملة السادسة للجنة المركزية ال19 للحزب الشيوعي الصيني تهدف بشكل رئيسي إلى تقديم مخرجات الجلسة. وظلت الأحزاب العربية اليسارية صديقة للحزب الشيوعي الصيني وشركائه في الأفكار والمشاعر وتشكل جزء أساسيا من دائرة أصدقاء الحزب الشيوعي الصيني في منطقة الشرق الأوسط، كما أن إقامة هذه الندوة تهدف إلى تسليط الضوء وتقاسم تجارب الحزب الشيوعي الصيني مع الأحزاب العربية والاستفادة من  نضاله على مدى 100 سنة الماضية .

ومن جانبهم، أشاد المشاركون العرب في الاجتماع بتجارب الحزب الشيوعي الصيني في إدارة الحزب وقيادة الشعب الصيني في تحقيق تنمية البلد، حيث قال الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني الدكتور احمد عبد السلام حسن مجدلاني إن الانتصار الكبير الذي حققه الحزب الشيوعي الصيني في قيادة البلد للقضاء على الفقر لم يكن مسبوقا في التاريخ البشري، ولم يكن هناك بلد بهذا العدد الكبير من السكان يستطيع أن يحقق نتائج مبهرة في رفع مستوى حياة المواطنين خلال أكثر من سبعين سنة فقط. وتعتبر النجاحات التي حققها الحزب الشيوعي الصيني عبر مسيرة كفاحه وبناء الدولة نموذجا تستفيد منه الأحزاب العالمية.

وحول انعقاد الجلسة الكاملة السادسة للجنة المركزية ال19 للحزب الشيوعي الصيني، أكد الدكتور أحمد عبد السلام حسن مجدلاني أن منجزات وتجارب الحزب الشيوعي الصيني على مدى 100 سنة الماضية وكذلك تقرير عقد المؤتمر الوطني ال20 للحزب،  يعتبر نقطة تحول تاريخية في مسيرة الحزب ودولة الصين، ويساهم في تطور مسيرة السلم والأمن الدوليين وبناء مستقبل المجتمع الدولي.

وبشأن حضور هذه الندوة، قال المشاركون العرب الآخرون إن مشاركتهم في الندوة تهدف إلى تعميق المعرفة بتجربة الحزب الشيوعي الصيني وقيادته للنضال من أجل الشعب الصيني والإنسانية أيضا. وأكد المشاركون أن نجاح الحزب الشيوعي الصيني في مسيرة الكفاح وبناء البلد يعد تجربة تاريخية وخبرة كبيرة للأحزاب الشيوعية العالمية و الدول كافة  التي تهتم بمصالح شعوبها وتحقيق التنمية على الصعيدين الوطني والعالمي.

هذا وخلال عملية التبادلات الحزبية، تقوم دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني دائما بتبادل الخبرات في إدارة الحزب وبناء البلد مع الأحزاب السياسية الأجنبية من مختلف الجوانب، ومشاركة  العالم تنمية الصين وحكاية قصصها. وبفضل جهودها الدؤوبة، تشهد التبادلات الحزبية بين الصين ودول العالم زخما متواصلا، وتساهم بشكل مستمر في تعزيز العلاقات بين الصين ومختلف الدول الأخرى، ودفع تحقيق السلم والاستقرار الدائمين على الوسط الدولي.

google-playkhamsatmostaqltradent