recent
أخبار ساخنة

رحيل الشمس : الى روح الشهيد الزعيم الخالد ياسر عرفات

 


الحرير/

بقلم/ هادي جلو مرعي

     مضت السنين سراعا، تخط على وجوهنا ندوب الحزن، والشعور بالغربة القاتلة التي توغلت في أعماقنا وهتكت الأنسجة والشرايين والإوردة وإستباحت كل شيء في دواخلنا المكلومة، وفي وجدان كل واحد منا، ونحن نرى قضايانا تتعثر في أروقة الأمم المتحدة، وفي مكاتب رؤساء وزعماء الدول الكبرى التي تتعامل معها وفقا للمصالح والإعتبارات السياسية، وليس وفقا للمبادئ والقيم والأخلاق، وتقاليد السياسة الصحيحة، ماجعل قرارات الزعماء ترتبط بنوع المصلحة، وليس بالرغبة في إنصاف المظلومين والمحرومين، والذين تقطعت بهم السبل، وهم يبحثون عن حق يراد له أن يضيع الى الأبد، ويراد لهم أن يصمتوا الى الأبد، وصار الحنين الى البدايات، وأيام النضال الأولى التي تشبه التحف النفيسة، وقطع الأحجار الكريمة، وكأنها صناديق ملأت بالذهب والماس، وسواها من النفائس التي لاتبلى، وإذا ماطال عليها العهد إرتفع ثمنها، وتباهى بها مقتنوها

     في الحادي عشر من نوفمبر عام 2004 أعلنت وفاة الرئيس والقائد والمناضل ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية الشهيد ياسر عرفات الدي أكد في مناسبات عدة إنه سيرحل شهيدا في سبيل فلسطين، وقضية شعبها العادلة، وقد نعاه العالم بأسره كمناضل، وعنوان لمسيرة حافلة بالصبر والمواجهة مع الإحتلال الغاشم الذي أرغمته مقاومة الشعب الفلسطيني، وقيادته الباسلة على أن يجلس في مؤتمرات، وفي عواصم عدة ليتفاوض مع الفلسطينيين بعد ان أدرك إن القوة الغاشمة ليست حلا مع شعب يعشق الشهادة، كما يعشقون هم الحياة التي ليست هي الحق دائما إذا كانت هي الغاية النهائية، وعمر الإنسان سيكون قصيرا إذا إرتبط بالحياة، بينما سيمتد ويستمر إذا فني صاحبه من أجل الحق، وهكذا كانت عقيدة الشهيد ياسر عرفات. 

     بعد كل هذه السنوات يعبر لي فلسطينيون ومثقفون عرب عن ندمهم وحزنهم وهم يتذكرون كيف كانوا ينتقدون وبشدة بعض القرارات الحاسمة للرئيس عرفات، وطريقة تعاطيه مع الأحداث، والمواقف الدولية من القضية، وكيف يشعرون الآن تجاهه، وتمنياتهم لو أنهم أتيحت لهم الفرصة ليتحدثوا إليه، ويعبروا له عن الندم عن تلك المواقف وجها لوجه ودون وسيط، فهذه هي الحياة تمضي والشعب الذي تعلم من ياسر عرفات كيف يصمد ويقاوم وينتزع الحقوق مايزال يعتقد بضرورة الصبر والصمود وعدم الخنوع، وممارسة الحق في الدفاع عن النفس والوطن والثقافة والعقيدة، والإستمرار على ذات النهج، وعدم الإستسلام مهما بلغت التحديات، وزادت، ومهما تعالى المحتل، وغرته الدنيا بسلاحه وماله وحلفائه، سواء الذين هم من شاكلته، او الذين يخافونه، او الذين يستقوون به على غيرهم، أو ينافقون الغرب وأمريكا كي ترضى عنهم بموقف لايدوم أثره، لأن ماينتج عن الباطل مؤقت، وماينتج عن الحق يدوم، ويتحول الى منهج تتعلم منه الأجيال أن لاشيء يستحق أن نستسلم لأجله، وأن مايستحق المواجهة لأجله كثير وكبير، وأثره خالد لاينقطع، ولايبلى، ولايضعف، وكلما طال أمد المواجهة كلما زاد المقاوم قوة، وعزيمة وإيمانا بانه منتصر لامحالة، وإن عدوه منهزم مهما إمتلك من عناصر البطش والقوة والمال، ومهما توهم إنه الأقوى والأكثر عدة، فمابني على باطل فهو باطل، وسينكسر. 

     رحمك الله ياأبا عمار.

google-playkhamsatmostaqltradent