recent
أخبار ساخنة

حكمة ورؤية..

 


الحرير/

عش حياتك بالطريقة التي تراها أنت،

بالطريقة التي تجعلك سعيدا

فالعمر عمرك انت

والايام التي ستمضي لن تعود ابدا.

                الروائي الروسي الكبير

                فيودور دوستويفسكي


هناك الكثير من المعاني في هذه الحكمة من الممكن أن نستشفها ونجدها مطابق لكثير من مواقف الحياة التي تصادفنا يوميا. من منا استطاع أن يحيا بالطريقة التي باختياره هو؟

للاسف بعد مرور سنوات طويلة إذا اعتمدنا على السنوات كعامل نضج رغم أن قناعتي أن المواقف تمثل عوامل النضج الحقيقي التي نمر بها خلال سنوات حياتنا

حقيقة الحياة هي مواقف يسجلها التاريخ لانها تمثل عطاء ولايسجل التاريخ سنوات بدون عطاء.

ملخص الفكرة اننا بمرور عديد السنين نستدرك اننا كنا نحيا لغيرنا ولم يكن لذواتنا نصيب مما حيينا وهنا تكمن المشكلة

وعندها فقط نتوقف مع أنفسنا ونتسائل متى نحيا لذواتنا فعلا؟

لأن كل أفعالنا و ردورها كان للآخرين، 

لا بأس أن نقدم لذوينا ولمجتمعنا على أن لايكون عطاؤنا على حساب أنفسنا هنا الخطأ يجب أن نقتطع من كل شئ ولو شيئا واحدا لأنفسنا، لتطوير ذواتنا، لتكوين وإعادة بلورة شخصياتنا مع ما يتناسب مع متطلبات أيامنا.

ومن المؤلم أن نصل إلى نتيجة أن مجموع ما كنا نحياه لم نقتطع منه إلا لحظات لذواتنا.

هنا يتطلب الموقف ردة فعل جادة هل تنجح في تعويض مافات؟

الكثير منا يعتبر أن مافات لايمكن تعويضه ولم يبق من العمر القليل.

وهذا خطأ أكبر مما قد ارتكبناه بحق أنفسنا سابقا بل بالعزيمة والإرادة والسعي الحثيث ننجح وبجدارة في استعادة الكثير مما فقدناه أو ما فات من مواقف الرائعة هذه الحياة التي ممكن أن نعوضها بأوقات أكثر روعة.

المفروض أن  لكل شخص هناك خطة لحياته لكن للأسف في سنوات حياتنا الأولى نساق دون إرادة وقد تطول هذه السنوات للأشخاص الذين لايدركون ما ومن حولهم ، ماذا وكيف تجري الأمور!!! 

على هذا الأساس المخرج من هذا الموقف أن يكون لدينا خطة مع التركيز في أحداث حياتنا لنتمكن من قيادتها بالشكل الصحيح ولو بنسبة ٨٠٪ والنجاح أكبر يجب أن تكون اهدافنا واضحة ليسهل تحقيقها وامتلاكنا لتلك الأهداف يتطلب نجاح في التنفيذ فليس كل الأهداف قابلة للتنفيذ. فطموح بدون ا هداف ناجحة لاجدوى منه،

الناجح من يمتلك القدرة على تنفيذ مخططات حياته

والمثابر هو من يمتلك أهداف يسعى لتحقيقها

لذلك يجب أن تكون المخططات موازية لظروف حياتنا وقابلة للتحقيق ومتوائمة  لأيامنا هذا يختلف عن أهداف خيالية يصعب تحقيقها لبعدها عن الواقعية والمنطقية. بمرور الوقت ندرك جيدا أن الأعمال فعلا بخواتيمها لذلك علينا أن نتعلم استثمار قانون الجذب بالتركيز لنجذب مانرغب من أهداف لحياتنا لصياغتها بالطريقة التي تجعل حياتنا أفضل واحداثها أروع وذلك  مرتبط باختيارنا الناجح لمن حولنا من أشخاص وخاصة الدائرة الأقرب يجب أن تضم الأقرب للروح والقلب من يهتم فعلا بأحداث حياتك ويتفاعل معها بإيجابية ويتحمل جزءا مع مسؤولياتك قد نخطا في اختيار من يكون معنا في مسيرة الحياة نقرب من يضيف ثقلا لحياتنا ونبعد من لديه القابلية على تحمل مشاق القادم رغم ذلك نتعلم من تجاربنا والأهم أن نبادر بالتصحيح في أي وقت لاوجود لمصطلح فات الأوان أو الوقت غير مناسب، فهناك أشخاص لايمكن تعويضهم  وبوجودهم فقط ممكن أن نعوض ما فاتنا من جميل الأحداث. الدقة مطلوبة في هكذا موضوع.

واخيرا قرب من تجد روحك معه و دع جانبا وحدد مسافة بينك مابين من لايعرف كيف يمر يومك وماهي أحداث حياتك ولايتورع  جهدا حتى بالسؤال عنك  والاهتمام بك، فرق كبير بين من ينظر إليك نظرة القريب واخر تعتبره أنت قريب وهو بعيد كل البعد عن روحك وحياتك

بادر بالتصحيح من هذه اللحظة.

google-playkhamsatmostaqltradent