recent
أخبار ساخنة

انذار الى كل اقلام الص هيو نية بالوسط الادبي والاعلامي

 


الحرير/

بقلم /رنا عبد الحليم صميدع الزيادي

 كتبت الإعلامية العراقية رنا عبد الحليم الصميدع مقالا إتهمت فيه الصحفي المختطف مازن لطيف والصحفي الذي مازال لم يختطف هادي جلو مرعي بالتطبيع مع إسرائيل والحصول على أموال

وجاء في المقال....

مؤتمر العار في أربيل ما يسمى بمؤتمر السلام والاسترداد سبقته نشاطات لما يسمى بالجمعية الادبية اليهودية العراقية (الاتحاد الصهيوني لبلاد ما بين الرافدين ) التي انشاها الصهيوني العراقي هارون ساسون والتي لازالت تدير أعمالها سرا عبر شخصيات شيوعية وكردية مؤيدة للتطبيع مع الكيان الصهيوني بعد ٢٠٠٣ نشطت هذه الجمعية بتصوير وتوثيق كل املاك اليهود المجمدة ومحاولة مغازلة المجتمع العراقي وتلميع صورة اليهود ومن أبرز العاملين بهذه الجمعية اليهودية هو الصحفي والأديب الشيوعي مازن لطيف الذي افتتح دار طباعة ممول من الجمعية اليهودية الصهيونية ليطبع مؤلفات تمدح اليهود وتلمع صورتهم على أنهم وطنيين اكثر اي مكون ولا كأنهم استحوذوا من عام ١٩٢١ إلى عام ١٩٤٩ على اقتصاد العراق وتراخيص وزارة التجارة العراقية وخلقوا أزمات اقتصادية وقت الحرب العاملية الثانية بالعراق لتمويل صندوق تبرعات بناء مستوطنات الكيان الصهيوني على أراضي فلسطينية مغتصبة الذي تديره الوكالة اليهودية الصهيونية تنوعت اشكال التلميع المتصهين البعض من الاعلاميين اخذ على عاتقه كالاعلامي (ل..) التصوير عند كل المنازل والاماكن اليهودية برفقة عائلته زوجته واطفاله كبرنامج يومي على انها من معالم بغداد القيمة وأخذ الصحفي (ه..ج...م) صديق مازن لطيف وابن مدينته ديالى على عاتقه تصوير مقبرة اليهود بالحبيبة شرق بغداد للتناقلها الجمعيات اليهودية الداعية للتطبيع ولم يقف الأمر عند ذلك بل راح يروج للتطبيع بطرق ملتوية على (أن العراق كله شلع قلع مؤيد للتطبيع على حد تعبيره الصهيوني ) لن نسكت لهؤلاء الذين يتقاضون أموالا من الاتحاد الصهيوني الساسوني وعهدا علينا سنفضحهم وترقبوا قريبا قائمة باسماءهم وصورهم وعنوانين وقد أعذر من انذر

google-playkhamsatmostaqltradent