recent
أخبار ساخنة

منظمة سكولار تلتقي بفريق المراقبة الدولي للانتخابات



الحرير/

التقى أعضاء من منظمة سكولار بشخصيات من المراقبين الدوليين للانتخابات من تركيا ، في مول بصرة تايمز سكوير ، وتمت مناقشة أوضاع الإنتخابات البرلمانية العراقية من ناحية الأداء والمشاركة فكانت وجهة نظرهم بأن الانتخابات جيدة ولم نرى أي تدخل خارجي ، وقالوا كنا نتوقع مشاركة كبيرة ولكن وجدناها قليلة ، ولم نلاحظ خروقات وكانت انسيابية .

الدكتور احمد صدام استاذ العلوم الاقتصادية في جامعة البصرة نائب مدير منظمة سكولار ، مرحبا بالضيوف واعتبر ان هذه فرصة كبيرة لنا كمنظمة أن نلتقي ولأول مرة بأكاديميين يراقبون الإنتخابات في بلدنا ، معربا عن إمكانية إقامة مؤتمر مشترك لتمتين وفهم العلاقات ، وتشجيع الباحثين في الجامعات التركية والعراقية للبحث لمي يكون هناك تفاعل من خلال هذه البرامج .


وتحدث الدكتور محمد حسين مرجان استاذ العلوم السياسية والدراسات الستراتيجية في جامعة مرمرة التركية وهي من الجامعات الكبيرة ، ومتخصص في شؤون الشرق الأوسط ويتكلم اللغة العربية ، عن الانتخابات العراقية قائلا إننا راقبنا عملية الاقتراع في أربعة عشر مركزا في محافظة البصرة بمناطق مختلفة ووجدنا الإقبال ضعيفا ولكن كان انسيابيا ولم تحدث آية خروقات والوضع الأمني جيد جدا .

أما د. محمد ياسير ، استاذ علاقات دولية طالب دكتوراة من جامعة أنقرة للعلوم الاجتماعية ، متخصص في حل الأزمات ودراسات السلم ، واعرب عن وجهة نظره بأن الانتخابات كانت جيدة وسارت الأمور في محطات الاقتراع بصورة مرنة وتمكنا من زيارة اربع مناطق و ١٤ مركزا ومئة محطة ، ولاحظنا الإقبال قليل ونقدرها ٣٥% .

واضاف ياسير لقد التقينا بعض الاشخاص من مراقبي الكيانات.. وجدناهم مجرد مراقبين لا يعرفون ماذا يفعلون ولا يكتبون ملاحظات عن عملية الاقتراع والمقترعين .

وأبدى د. محمد  حسين عن الرغبة في إقامة علاقات ثقافية بيننا كمنظمات حتى تكون هنا لغة تفاهم مشتركة لأنها غير متوفرة حاليا سوى العلاقات على مستوى الدولة سياسة واقتصاد .

وتحدث د. محمد الجزائري عن كيفية توصيل الأفكار بين شعوب البلدين ومعرفة حاجتهما والتعامل فيما بيننا في البحث وإقامة المؤتمرات واللقاءات من خلال جامعاتنا ومنظمتنا ، وضرورة التشارك في فهم واقع البلدين كشرق اوسطيين ودراستها .

واوجز الصحفي عامر عن تاريخ العملية الانتخابية في العراق عامة واليصرة خاصة منذ عام ٢٠٠٥ وتطورها من ناحية  عمل المفوضية في إدارة العملية الانتخابية والأداء والحضور الانتخابي ومدى نجاحه وما هو المطلوب لتطوير العملية الإنتخابية مستقبلا ، واعرب عن ضرورة مواكبة العالم في ممارسة الديمقراطية وتطوير قانون الأحزاب ليتماشى مع متطلبات المرحلة للنهوض بالواقع السياسي والانتخابي .


د. حازم حميد استاذ العلوم السياسية والباحث في مركز الخليج لجامعة البصرة  ، قال ان الأداء السياسي للنظام كان غير جيد والذي أدى إلى خروج الشعب ضد السياسيين واضطرت إلى إقامة انتخابات مبكرة ،

واشار حميد الى العلاقات بين العراق وتركيا وصفها بالجيدة من ناحية العلاقة الاقتصادية والسياسية ، وطلب إقامة المؤتمرات وفق القنوات الإدارية والقانونية مع الجامعات التركية .

واخيرا انتقد الضيوف حالة كثرة الأحزاب وتأثيرها السئ على النظام السياسي عند تشكيل الحكومات التي لاتمر على تشكيلها لفترة قصيرة حتى تحدث مشاكل تؤثر على الأداء بشكل عام مما يسبب في ارباك الوضع العام والاستياءالشعبي . 

واختتم اللقاء بالاتفاق على التواصل من أجل عقد مؤتمر عن الإنتخابات في مختلف دول العالم وما تحتاجه المنطقة من قوانين تتناسب مع وضعها السياسي والاجتماعي من أجل تعزيز سلطة الشعب .

google-playkhamsatmostaqltradent