recent
أخبار ساخنة

الانسحاب الأمريكي آلية ضَغْط

 الحرير/


بقلم/الأكاديمي مروان سوداح

 قبل فترة، نشر موقع مجلة "فورين بوليسي فوكس" الأمريكية، تعليقًا جاء فيه، أن طبيعة الولايات المتحدة تتلخص في تحقيق مصالحها بالتدخل في شؤون الدول الأخرى وهذه الطبيعة لن تتغير مع تغيير الحكومات، و"قد لا يتمكن بايدن من إنقاذ الولايات المتحدة من مستنقع الشرق الأوسط"!

 في إعلان الإدارة العسكرية الأمريكية، أن تسعين بالمئة من قطاعات جيشها ستنسحب من أفغانستان، وسوف تُسلّم  رسميًا سَبع قواعد عسكرية للجيش الأفغاني، يتأكد جلاء القوات الأمريكية وعساكر الناتو عن أكبر قاعدة عسكرية في أفغانستان تُسمّى باغرام"، التي كانت تحت سيطرتها لمدة عشرين سنة فقط! هذا الانسحاب سيعمل وفقًا لخطة العَمْ سَامْ على "إجبار" الصين وروسيا إقرار توظيفات مالية أضخم في مواجهة الانسحاب الأمريكي لحماية أمنهما، ويَدفع بهما – كما يرى صُنّاع السياسة الغربيون – إلى تقليص التوظيفات العلمية والاقتصادية في المشاريع الداخلية لموسكو وبكين، ويدخلهما في صراع مع الجماعات الإرهابية في افغانستان، مِمّا يخفف من "الضغوط" الروسية والصينية اتجاه الولايات المتحدة ويحد من التطور العسكري للبلدين!     

 وفي تصريحات للرئيس الأمريكي جو بايدن، نُشِرت في أبريل الماضي، أنه ومن أجل التخلص في أقرب وقت ممكن من "الحرب على الإرهاب" والتي امتدت لعشرين عامًا، وبهدف التركيز على "الأهداف الإستراتيجية الجديدة"، وتجميع المصالح السياسية لانتخابات التجديد النصفي العام المقبل، تأكّد رئاسيًا، وُفقًا لوسائل الإعلام، أن قوات هذا العَم سام ستنسحب بالكامل من أفغانستان قبل 11 أيلول المقبل. وتعليقًا على ذلك، أطلق الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي، تصريحات مدوّية جاء فيها: "أولئك الذين أتوا إلى هنا قبل 20 عامًا باسم مكافحة التطرف والإرهاب، لم يفشلوا في إنهاء هذه الحالة فقط، بل زادوا من انتشار المتطرفين خلالها، مِمّا أكد إخفاق الولايات المتحدة"، فوفقًا للإحصاءات المُعلَنة، فإن "تكلفة مشروع الحرب" في أفغانستان قد تسبب في مقتل ما يَقرب من 241 ألف شخص، منذ عام 2001، بما في ذلك أكثر من 71 ألف مدني فقط!

 في إعلان خطير للرئيس الأمريكي جو بايدن، عندما التقى الرئيس الأفغاني أشرف غني، ورئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغانية عبدالله، في البيت الأبيض، أوضح بأن الولايات المتحدة تفكر في "إلقاء الكرة" إلى أفغانستان، حيث نوّه إلى أنه "على الأفغان أن يقرروا مستقبلهم بأنفسهم"!. الآن فقط، صَحَت أمريكا على هذا الشعار، بعد خسارتها الفادحة في البشر والمعدات والأسلحة وفي غيرها الكثير، عِلمًا بأن واشنطن قد أنفقت منذ عام 2001، ما مقداره 6.4 تريليون دولار على الحروب والعمليات العسكرية في 85 دولة حول الكرة الأرضية، تحت شعار "مكافحة الإرهاب"، أدّت إلى مقتل أكثر من 801 ألف شخص، من بينهم أكثر من 335 ألف مدني، ونزوح ما يَصل إلى 37 مليون شخص خلال هذه الحروب.

 تقول الوثائق، إن العراق الشقيق هو من أكثر الدول تضررًا من الحروب إلى جانب أفغانستان. في الحرب على العراق، التي لم يُصرّح بها مجلس الأمن الدولي، وعارضها المجتمع الأممي بشدة، استخدمت الولايات المتحدة زجاجة صغيرة واحدة فقط من "مسحوق الغسيل" لبدء الحرب على أساس أن الحكومة العراقية تمتلك "أسلحة فتاكة"!!!. وبنتيجة هذه الحرب الأمريكية على العراق وشعبه الشقيق، سقط مئات الألوف من الشهداء، وأُلحقت الأضرار المادية بالعراق وبملايين العراقيين الذين تحوّل منهم مليونان ونصف مليون مواطن إلى لاجئين ومُشرّدين يَهيمون على وجوههم في مختلف بقاع كوكبنا!

 وفي ليبيا عام 2011، أعلنت واشنطن تحالفًا غربيًا دوليًا لدعم "المعارضة الليبية" من خلال غارات جوية ضد القوات الحكومية، وأطاحت بنظام معمر القذافي بالقوة المسلحة، ما أدى إلى انهيار ليبيا في يوم واحد غداة الهجوم الأمريكي عليها، فتحوّلت ليبيا من دولة متطورة وغنية إلى جبلٍ من الأنْقاض..، وفي سورية تسببت الحرب الغربية عليها بمقتل 387 ألف شخص فقط وفقًا للمُتَاحِ من الإحصائيات..!، وتشريد 6.7 مليون آخرين، وتُقدّر الخسائر الاقتصادية بما يصل إلى تريليون يورو؛ ويَحتاج نحو 13.4 مليون مواطن إلى مساعدات إنسانية.

... ؛

google-playkhamsatmostaqltradent