recent
أخبار ساخنة

دول آسيا أذابت عصا الأجنبي

 


الحرير/

الأنباط - الأكاديمي مروان سوداح لم يتوقع العَالم أن يكون الشغل الشاغل لقمة "حِلف شمال الأطلسي" التي عُقدت مؤخرًا في بروكسل، هو "الصين"، وقضايا الصين، وتطور الصين، والازدهار الصيني، واعتبار كل ذلك "تحديًا مؤسسيًا" ووجوديًا للحِلف!، وبخاصة في المجالات المتعلقة بالأمن والاقتصاد. قراءة البيان الذي تمخّض عن القمة، يُولّد لدى القراء والمتابعين لشؤون الدول الكبرى والاستعمار القديم، هواجس متواصلة وخشية من أن يتم توظيف ذلك للانتقال من مجرد أقوال غربية إلى أفعال ضد الشرق الجغرافي، واستعادة لأجواء الحروب الباردة والحارة التي رسمتها سابقًا مؤسسات "بحثية" بمواجهة الصين، برغم أن للصين، كما لغيرها من البلدان، كل الحقوق والشرعية الكاملة بالنمو والتطور على طريقتها الخاصة، دون استشارة أحد أو دولة ما، أو تبعية لعاصمة أجنبية، فاستقلالية أية دولة في كل مجال هو حق مُقدّس لها، وقراراتها السيادية هي تخصّها وحدها، تمامًا كما هو أمر السبيل التطوري والسياسي الذي يناسبها.

وانطلاقا من ذلك، يَحق لمختلف العواصم، سواء تلك المحاذية للصين والقريبة منها أو البعيدة عنها، وللدول المشاطِئة للمحيط الهادئ، وبلدان شرق وجنوب شرق آسيا، أن تشعر بالقلق والتوتر والتوجس حِيال ما أعربت عنه القمة المُشَار إليها، والتي تُمثّل عمليًا الدول الإمبريالية المنتصِرة في الحرب العالمية الثانية على الهتلرية والموسولينية والعسكريتاريا اليابانية، سنة 1945، إذ يَتبدى من هذه "القمة"، أن حلف "الناتو" تحالف غربي بحت، يَسعى إلى المحافظة على قدراته المختلفة، لوقف نمو واستقلالية الدول الوُسْطى والصُغرى، برغم أنه كان يُفترض به أن يتفكك بمجرد انتهاء الحرب العالمية الباردة بين كُتلتي "الناتو" و"وارسو"، بمجرد انهيار دول المعسكر السوفييتي جرّاء مُخطّط "البيريسترويكا" اللعينة، الغربية الجوهر والقسمات والتآمر، التي نجح هذا الحِلف بدسّها للداخل السوفييتي، من خلال عملائه في القيادة السوفييتية الحزبية والحكومية، وتفكيك الدول الاشتراكية السابقة في قارتي آسيا وأوروبا، ولم يَعد، وهذا الواقع، أي داعٍ لوجود "الناتو"، إلا أن العكس هو ما حصل! تاريخ "الحِلف" مُغبّر، وغير محمود دوليًا وغير شعبي، فقد قصف الحلف عدة دول، وحوّلها إلى ركام، منها يوغوسلافيا الإشتراكية السابقة في عام 1999، وليبيا في عام 2011، ومنذ عدة سنوات يواصل هذا الحلف بين حين وآخر ضرب سورية والعراق، ولا تنتهي قائمة الدول المضروبة بضربات الحِلف عند هذه الأسماء التي سقط مئات الآلاف من شعوبها شهداء وجرحى ومُعَاقين، ناهيك عن انتهاك "الناتو" للقانونين الدولي والإنساني. دول شرق آسيا عمومَا، ما زالت تحافظ على ثقافة متميزة خاصة بها ولا تتفق إطلاقًا مع ثقافة بلدان "الناتو" وأنظمتها. عواصم دول شرق آسيا تسعى دومًا وتنجح في التفاهم والتبادل السلمي فيما بينها، وتتطور وفقًا لثقافاتها وتقاليدها ومصالحها، على قاعدة إنسانية عملية، وهو ما أذاب عصا الأجنبي وأفشل تدخله في شؤونها الداخلية، ومَنَعَ بالتالي انجرارها إلى حروب ومواجهات حارة وباردة لصالح الغير، فهي متقاربة حضاريًا وسلوكيًا، وحذِرة وعملية، ولهذا، لم تنساق لا هي ولا شعوبها إلى أية مواجهات إقليمية. وخِتامًا، بِودْي أن أتقدّم لدول شرق آسيا بالتهاني القلبية لنهجها السياسي الذكي والمتحضّر، الذي يَنال التقدير والتثمين العالمي، والذي يُسجّله التاريخ بأحرف من نور وذهب في أنصع الصفحات.



دول آسيا أذابت عصا الأجنبي
عامر العيداني

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  • Unknown photo
    Unknown7 يوليو 2021 في 2:24 م

    الف شكروتقدير للاستاذ النابه عامر جاسم العيداني المكرم، المُحرك الابدي النشاط، والهمام، والصحفي البارز في فضاء الاعلام العراقي والعربي.. كل التقدير والعرفان والمحبة لك اخي عامر المكرم.. مرة اخرى شكرا للنشر السريع والاهتمام الموصول بمقالاتي.

    حذف التعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent