recent
أخبار ساخنة

حكمة ورؤيا ..

 


الحرير/

بقلم/نجلاء سعيد الصفار

 (بعض الأشخاص ليسوا إنطوائيين كما يعتقد الغالبية ، كل ما في الأمر أنهم يختارون الناس الذين يخالطونهم بعناية فائقة .)

                     جون_لوجي_بيرد

إن الانطواء هو ردة فعل طبيعية لفعل مقابل وهنا نتحدث عن اشخاص لجؤا لهذا التصرف بعد التعرض إلى اللوم أو  لتعابير لفظية قاسية غير مبالية للمشاعر وقد نصل إلى هذه الحقيقة بعد التقرب منهم والتعرف عن كثب عن مجريات أحداث حياتهم لنستدل أن الانطوائية ليست من طباعهم وإنما ردة فعل  إنما ينزوون من جهة وتبقى علاقاتهم مع المقربين لأرواحهم طبيعية، إذن الانطواء يكون باتجاه دون الآخر،

 ولو تسألنا ما السبب؟ 

التقريع

والتأنيب

والأسلوب البعيد عن التهذيب الذي يخلو من الانسانية. 

مؤكدا هذه أبرز نتائج الانطوائية ونستأثر بقول احد موالينا سلام الله عليهم حين قال (من وعظ أخاه سرا فقد زانه ومن وعظ أخاه علانية فقد شانه). 

إذن لو كان في نيتنا نصح أو تصحيح مسار تصرفات احد أصدقائنا اكيد سنختار الألفاظ  والتعابير المناسبة المحاكية لأفكاره وصولا لأفضل النتائج للنجاح في تغيير قناعاته وهذا ناتج مؤكدا من الحرص الشديد على علاقتنا بمن نحاور ورغبتنا في الاحتفاظ بهم  واستمرار طيب الوصال معهم بينما عندما نلجأ للتجاوز على المقابل من خلال استعراض الحوارات المؤلمة التي تضعه في زاوية حرجة وتقلل من قيمته ونستغل خجله أو ثقته المتأرجحة بنفسه ونعتبر ذلك فرصة خاصة عندما  نكون بين مجتمع فمؤكدا أن هذا التصرف قمة الصفاقة وبعيد كل البعد عن قوة الشخصية التي يفسرها بعض الناس قليلي الخبرة بالعلاقات الاجتماعية وهذي فكرة عدد غير قليل من الناس مع الأسف، أن الكثير ممن يمتلك الذوق والأخلاق الرفيعة يختار عدم الرد على هكذا شخصيات غير لائقة التصرف ويكتفي بالتعبير بملامح وجهه الغاضبة  والتغاضي عما يسمع لا ضعفا في شخصيته وإنما كي لاينحدر بمستواه الخلقي إلى مستوى المتكلم فقد يكلفه الرد الانحدار بمستوى كبير عن عما يمتلك من أسس تربوية أصيلة تدعوه للحفاظ على رصانته ووعيه وبالتالي سننطوي باتجاه هكذا نماذج بشرية تفتقر للذوق ورقي الطباع لننفتح أكثر مع من يستوعب خلقنا واسلوبنا في التعامل ونكتسب دقة أكثر في اختيار من يكمل معنا المشوار قد نوصف بالتكبر أو العجرفة وهذا  لايهم مطلقا  المهم أن لانضع انفسنا  ألا مع من يقدر ماهيته  ويتعامل معنا بانسانية بنفس مستوى وعينا  الفكري. 

اختر دوما من يستحق أن يكون لك أخا،صديقا،رفيقا لدربك. 

 من يسهل عليك ماصعبته الايام. 

كم هو مهم أن نختار الفاظنا بدقة، 

والأفضل أن نكون أشخاص مؤثرين بايجابية منقطعة النظير بمن حولنا والا مؤكدا سنخسر الكثيرين وينطوي من حولنا الاكثر من الأحبة لأنهم لايملكون القابلية أو الطاقة أو حتى الثقة لتلافي تصرفات من حولهم. 

المنطوي هو شخص أكثر تحسسا فيلجأ لاسدال الستار على علاقته مع من حوله. 

فالاقرب من وجهة نظري قد لايكون أقرب  رحما بل أقرب صلة وذلك ناتج عن التقارب الروحي فهكذا صلات مرتبطة بالخطوط الروحية هي الأكثر دواما. 

معا لتعميق الصلات الإنسانية التي يكتنفها الاحترام والتقدير والمداراة لمشاعر الآخرين

مع العلاقات أكثر نجاحا

إحتفظوا  بمن يحب لكم وبكم الخير يعاملكم بذوق وينتقي أرق الألفاظ ويثبت تصرفه هذا بمواقف أروع من يستحق فعلا أن يتواجد بين طيات أرواحنا التي مؤكدا لاتلتقي الا بمثيلاتها. 



google-playkhamsatmostaqltradent