recent
أخبار ساخنة

إلى أبي مسرور مع التحية

 


الحرير/

بقلم/ أياد السماوي

الأخ أبو مسرور المحترم .. بداية أرجو أن تتقبّل مني بالغ التحية والاحترام والتقدير , لست لأنّك وطني غيور على العراق وشعبه , ولا لأنّك حريص على وحدة العراق أرضا وشعبا , بل أنّ مبعث هذا الاحترام والتقدير هو بما تتمّتع به من إرادة سياسية صلدة قدّت من حجر .. فبالرغم من كرهي الشديد للإقطاعية السياسية والحزبية التي تقود دفّتها أنت وابنائك وعشيرتك , لكنّ هذا لا يمنع من الإقرار أنّك سياسي بارع قلّ نظيره في عراق ما بعد نظام صدّام .. فقد أثبتّ للأصدقاء قبل الأعداء ( وأنا واحد منهم ) , أنّك قائد سياسي قوي وبارع ومتمّكن يصعب قهره وهزيمته .. كنت ولا زلت من المتابعين لك منذ ايام النظام الديكتاتوري , أو بالأحرى منذ تسلّمك قيادة إقطاعية ( البارتي ) السياسية , حيث كنت خير من عمل بمبدأ الغاية تبرّر الوسيلة .. ولم يكن لديك أي مانع أخلاقي للتعاون مع الشيطان من أجل دحر أعداءك وخصومك , وهذا المبدأ تجسّد في علاقتك مع الديكتاتور المقبور حين استعنت به عام 1996 لدحر خصمك اللدود جلال الطالباني  , وفي علاقاتك السياسية والاقتصادية مع الكيان الصهيوني .. وبصراحة ما يثير إعجابي الشديد بجنابك هو طريقة تعاملك مع الغمّان العرب شيعتهم وسنّتهم , خصوصا غمّان وسرابيت الشيعة , حيث عرفت كيف تتعامل مع هؤلاء السرابيت .. بل واستطعت إقناعهم باستثمار سرقاتهم من أموال الشعب العراقي في كردستان .. وبهذا تمّكنت من ضمان عدم معارضتهم لك و لإملاءاتك السياسية .. وهذا ما يحصل كلّ عام عند إعداد خطة سرقة مال عام العراقيين السنوية ( الموازنة ) .. ونجحت نجاحا باهرا في جعل أربيل ندا لبغداد في أي مفاوضات للإقليم , تتعامل مع حكومة بغداد وكأنّك دولة مستقلّة ذات سيادة , بل ونجحت في جعل أربيل محجّة لهؤلاء القادة السرابيت يتناوبون عليك لتجديد ولاء الطاعة ..


سيدي أبا مسرور .. أبارك لك هذا الانتصار الساحق الذي حققته في معركة الموازنة مع الغمّان بشقيّهم الشيعي والسنّي , واقسم بشرفي أنّها مباركة صادقة وليست نفاقا , فمثلك يجب أن يحترم وترفع له القبعات اعترافا بقدراته الخلّاقة .. كان الجميع يعتقد أنّك بعد الفشل الذريع الذي منيت به في معركة الاستفتاء والانفصال عن العراق , وبعد استعادة الجيش العراقي لكركوك وكافة المناطق المتنازع عليها , أنّ مسعود البارزاني قد انتهت حياته السياسية بالفشل وللأبد .. ولكنّك وبفضل وعيك السياسي وبراعتك في المناورة , استطعت أن تنهض من بين الركام وتعيد قوّتك بأكثر مما كانت عليه قبل الاستفتاء .. كنت أراقب عن كثب أداء فريقك المفاوض إلى بغداد , فبالرغم من كلّ ما قمنا به وكتبناه نحن ( الموتورين ) من نهبك لأموالنا .. لكنّك انتصرت علينا جميعا بفضل خسّة ونذالة غمّاننا الذين اشتريت ضمائرهم جميعا .. وأقولها لك بكلّ شجاعة , ألف مبروك لك هذا الانتصار الساحق في معركة الموازنة التي لم تتزحزح منها مليمترا واحدا , وفرضت كامل شروط التي وضعتها منذ البداية ولم تتنازل عنها رغم كلّ هذا الزعيق الذي قام به أمثالي .. بوركت من قائد صلب وشجاع يعرف كيف يروّض خصومه , وكيف يسحبهم لدائرة الخطر ويجعلهم في مواجهة ضغط إقرار الموازنة .. ختاما ها أنا أياد السماوي أقرّ لك بهزيمتنا نحن غمّان الشيعة كما هزمتنا في كلّ معارك الموازنات السابقة ..


أياد السماوي


في 31 / آذار / 1934

google-playkhamsatmostaqltradent